telbana4all
السلام عليكم ورحمة الله
اهلا ومرحبا بك فى منتدى تلبانة للجميع
اذا كنت مشتركا بالمنتدى الرجاء ادخال بياناتك
والتعريف عن نفسك
اما اذا كنت زائرا فندعوك للأنضمام الى اسرة منتدانا

(ادارة المنتدى)



telbana4all


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتتلبانه للجميع على الفيس بوكالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هاشم الرفاعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ديموقراطية
وسام االإشراف
وسام االإشراف
avatar

الموقع مش هتفرق
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2228
الجنس : انثى
التقييم : 12
العمر : 38
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: هاشم الرفاعي   الأحد أكتوبر 23, 2011 3:46 pm



وُلد الشاعر الشهيد سيِّد بن جامع بن هاشم الرفاعي في بلدة أنشاص بمحافظة الشرقيَّة بمصر عام 1935م، واشتهر باسم جدِّه هاشم، نشأ في بيئة إسلاميَّة، وتربَّى على قيم الخير والفضيلة، حَفِظَ القرآن في سنٍّ مبكِّرة، تلقَّى مبادئ اللغة والدين في بلده، وحَفِظَ كثيرًا من القصائد. التحق بمعهد الزقازيق الديني سنة (1366هـ/ 1947م)، وأكمل دراسته الثانويَّة فيه سنة (1375هـ/ 1956م). توجَّه إلى القاهرة وانتسب إلى كلِّيَّة دار العلوم بجامعة القاهرة سنة (1374هـ/ 1955م)، نَظَم الشعر في سنٍّ مبكِّرة، وانطلق في مطلع شبابه ينظم القصائد الملتهبة ضدَّ الظلم والطغيان، وامتاز شعره بالصدق وروعة التصوير والشفافيَّة.

وفي ظروف غامضة اغتيلت العبقريَّة ممثَّلة في الشاعر هاشم الرفاعي في عام 1959م مطعونًا بيد آثمة ملطَّخة بالدماء في أنشاص، عندما استُدْرِجَ إلى شجار مصطنع، وهو في قمَّة العطاء، ولمَّا يبلغ الخامسة والعشرين من عمره، اتُّهِمَتْ بمقتله جهات أمنيَّة، أقامت له العزاء وأبَّنته لتنفي عن نفسها صفة قتل رجل كان من المتوقَّع له أن يكون أحد فرسان الكلمة في زمن التخاذل، حيث تُغْتَالُ الكلمة، ويُغتال معها الرجال المعبِّرون بصدق وأصالة عن وجدان الأُمَّة وضميرها، وقامت تلك الجهات بطبع ديوانه ووضع صورة رئيس ذلك النظام في صدر الصفحة الأولى؛ حتى لا يقال: إنَّهم قتلوا الصدق والإخلاص في رجلٍ كان له شأن في عالم الفنِّ والإبداع.

من أشهر قصائده :
رسالة في ليلة التنفيذ
قصيدة أم (أرملة الشهيد تهدهد طفلها)

وصية لاجيء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ديموقراطية
وسام االإشراف
وسام االإشراف
avatar

الموقع مش هتفرق
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2228
الجنس : انثى
التقييم : 12
العمر : 38
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الأحد أكتوبر 23, 2011 4:27 pm

في مهرجان الشعر الأول الذي عقد بالعاصمة السورية دمشق سنة 1959م وقف من بين الشعراء الشبان شاعر يخاطب أباه في ثقة وإيمان , وقف هاشم الرفاعي وألقى قصيدته الرائعة ( رسالة في ليلة التنفيذ ) والتي صوّر فيها محكوماً بالإعدام يخاطب أباه في أخر ليلة من عمره قبل تنفيذ حكم الإعدام ..
رسالة في ليلة التنفيذ

أبتاه ماذا قد يخطُّ بناني **** والحبلُ والجلادُ ينتظراني

هذا الكتابُ إليكَ مِنْ زَنْزانَةٍ **** مَقْرورَةٍ صَخْرِيَّةِ الجُدْرانِ

لَمْ تَبْقَ إلاَّ ليلةٌ أحْيا بِها **** وأُحِسُّ أنَّ ظلامَها أكفاني

سَتَمُرُّ يا أبتاهُ لستُ أشكُّ في **** هذا وتَحمِلُ بعدَها جُثماني

الليلُ مِنْ حَولي هُدوءٌ قاتِلٌ **** والذكرياتُ تَمورُ في وِجْداني

وَيَهُدُّني أَلمي فأنْشُدُ راحَتي **** في بِضْعِ آياتٍ مِنَ القُرآنِ

والنَّفْسُ بينَ جوانِحي شفَّافةٌ **** دَبَّ الخُشوعُ بها فَهَزَّ كَياني

قَدْ عِشْتُ أُومِنُ بالإلهِ ولم أَذُقْ **** إلاَّ أخيراً لذَّةَ الإيمانِ

شكرا لهم أنا لا أريد طعامهم **** فليرفعوه فلست بالجوعان

هذا الطعام المر ما صنعته لي**** أمي و لا وضعوه فوق خوان

كلا و لم يشهده يا أبتي معي **** أخوان جاءاه يستبقان

مدوا إلي به يدا مصبوغة **** بدمي و هذه غاية الإحسان

والصَّمتُ يقطعُهُ رَنينُ سَلاسِلٍ **** عَبَثَتْ بِهِنَّ أَصابعُ السَّجَّانِ

ما بَيْنَ آوِنةٍ تَمُرُّ وأختها **** يرنو إليَّ بمقلتيْ شيطانِ

مِنْ كُوَّةٍ بِالبابِ يَرْقُبُ صَيْدَهُ **** وَيَعُودُ في أَمْنٍ إلى الدَّوَرَانِ

أَنا لا أُحِسُّ بِأيِّ حِقْدٍ نَحْوَهُ **** ماذا جَنَى فَتَمَسُّه أَضْغاني

هُوَ طيِّبُ الأخلاقِ مثلُكَ يا أبي **** لم يَبْدُ في ظَمَأٍ إلى العُدوانِ

لكنَّهُ إِنْ نامَ عَنِّي لَحظةً **** ذاقَ العَيالُ مَرارةَ الحِرْمانِ

فلَرُبَّما وهُوَ المُرَوِّعُ سحنةً **** لو كانَ مِثْلي شاعراً لَرَثاني

أوْ عادَ - مَنْ يدري - إلى أولادِهِ **** يَوماً تَذكَّرَ صُورتي فَبكاني

وَعلى الجِدارِ الصُّلبِ نافذةٌ بها **** معنى الحياةِ غليظةُ القُضْبانِ

قَدْ طالَما شارَفْتُها مُتَأَمِّلاً **** في الثَّائرينَ على الأسى اليَقْظانِ

فَأَرَى وُجوماً كالضَّبابِ مُصَوِّراً **** ما في قُلوبِ النَّاسِ مِنْ غَلَيانِ

نَفْسُ الشُّعورِ لَدى الجميعِ وَإِنْ هُمُو**** كَتموا وكانَ المَوْتُ في إِعْلاني

وَيدورُ هَمْسٌ في الجَوانِحِ ما الَّذي **** بِالثَّوْرَةِ الحَمْقاءِ قَدْ أَغْراني؟

أَوَ لَمْ يَكُنْ خَيْراً لِنفسي أَنْ أُرَى **** مثلَ الجُموعِ أَسيرُ في إِذْعانِ؟

ما ضَرَّني لَوْ قَدْ سَكَتُّ وَكُلَّما **** غَلَبَ الأسى بالَغْتُ في الكِتْمانِ؟

هذا دَمِي سَيَسِيلُ يَجْرِي مُطْفِئاً **** ما ثارَ في جَنْبَيَّ مِنْ نِيرانِ

وَفؤاديَ المَوَّارُ في نَبَضاتِهِ **** سَيَكُفُّ في غَدِهِ عَنِ الْخَفَقانِ

وَالظُّلْمُ باقٍ لَنْ يُحَطِّمَ قَيْدَهُ **** مَوْتي وَلَنْ يُودِي بِهِ قُرْباني

وَيَسيرُ رَكْبُ الْبَغْيِ لَيْسَ يَضِيرُهُ **** شاةٌ إِذا اْجْتُثَّتْ مِنَ القِطْعانِ

هذا حَديثُ النَّفْسِ حينَ تَشُفُّ عَنْ **** بَشَرِيَّتي وَتَمُورُ بَعْدَ ثَوانِ

وتقُولُ لي إنَّ الحَياةَ لِغايَةٍ **** أَسْمَى مِنَ التَّصْفيقِ ِللطُّغْيانِ

أَنْفاسُكَ الحَرَّى وَإِنْ هِيَ أُخمِدَتْ **** سَتَظَلُّ تَعْمُرُ أُفْقَهُمْ بِدُخانِ

وقُروحُ جِسْمِكَ وَهُوَ تَحْتَ سِياطِهِمْ **** قَسَماتُ صُبْحٍ يَتَّقِيهِ الْجاني

دَمْعُ السَّجينِ هُناكَ في أَغْلالِهِ **** وَدَمُ الشَّهيدِ هُنَا سَيَلْتَقِيانِ

حَتَّى إِذا ما أُفْعِمَتْ بِهِما الرُّبا **** لم يَبْقَ غَيْرُ تَمَرُّدِ الفَيَضانِ

ومَنِ الْعَواصِفِ مَا يَكُونُ هُبُوبُهَا **** بَعْدَ الْهُدوءِ وَرَاحَةِ الرُّبَّانِ

إِنَّ اْحْتِدامَ النَّارِ في جَوْفِ الثَّرَى **** أَمْرٌ يُثيرُ حَفِيظَةَ الْبُرْكانِ

وتتابُعُ القَطَراتِ يَنْزِلُ بَعْدَهُ **** سَيْلٌ يَليهِ تَدَفُّقُ الطُّوفانِ

فَيَمُوجُ يقتلِعُ الطُّغاةَ مُزَمْجِراً **** أقْوى مِنَ الْجَبَرُوتِ وَالسُّلْطانِ

أَنا لَستُ أَدْري هَلْ سَتُذْكَرُ قِصَّتي **** أَمْ سَوْفَ يَعْرُوها دُجَى النِّسْيانِ؟

أمْ أنَّني سَأَكونُ في تارِيخِنا **** مُتآمِراً أَمْ هَادِمَ الأَوْثانِ؟

كُلُّ الَّذي أَدْرِيهِ أَنَّ تَجَرُّعي **** كَأْسَ الْمَذَلَّةِ لَيْسَ في إِمْكاني

لَوْ لَمْ أَكُنْ في ثَوْرَتي مُتَطَلِّباً **** غَيْرَ الضِّياءِ لأُمَّتي لَكَفاني

أَهْوَى الْحَياةَ كَريمَةً لا قَيْدَ لا **** إِرْهابَ لا اْسْتِخْفافَ بِالإنْسانِ

فَإذا سَقَطْتُ سَقَطْتُ أَحْمِلُ عِزَّتي **** يَغْلي دَمُ الأَحْرارِ في شِرياني

أَبَتاهُ إِنْ طَلَعَ الصَّباحُ عَلَى الدُّنى **** وَأَضاءَ نُورُ الشَّمْسِ كُلَّ مَكانِ

وَاسْتَقْبَلُ الْعُصْفُورُ بَيْنَ غُصُونِهِ **** يَوْماً جَديداً مُشْرِقَ الأَلْوانِ

وَسَمِعْتَ أَنْغامَ التَّفاؤلِ ثَرَّةً **** تَجْري عَلَى فَمِ بائِعِ الأَلبانِ

وَأتى يَدُقُّ- كما تَعَوَّدَ- بابَنا **** سَيَدُقُّ بابَ السِّجْنِ جَلاَّدانِ

وَأَكُونُ بَعْدَ هُنَيْهَةٍ مُتَأَرْجِحَاً **** في الْحَبْلِ مَشْدُوداً إِلى العِيدانِ

لِيَكُنْ عَزاؤكَ أَنَّ هَذا الْحَبْلَ ما **** صَنَعَتْهُ في هِذي الرُّبوعِ يَدانِ

نَسَجُوهُ في بَلَدٍ يَشُعُّ حَضَارَةً **** وَتُضاءُ مِنْهُ مَشاعِلُ الْعِرفانِ

أَوْ هَكذا زَعَمُوا! وَجِيءَ بِهِ إلى **** بَلَدي الْجَريحِ عَلَى يَدِ الأَعْوانِ

أَنا لا أُرِيدُكَ أَنْ تَعيشَ مُحَطَّماً **** في زَحْمَةِ الآلامِ وَالأَشْجانِ

إِنَّ ابْنَكَ المَصْفُودَ في أَغْلالِهِ **** قَدْ سِيقَ نَحْوَ الْمَوْتِ غَيْرَ مُدانِ

فَاذْكُرْ حِكاياتٍ بِأَيَّامِ الصِّبا **** قَدْ قُلْتَها لي عَنْ هَوى الأوْطانِ

وَإذا سَمْعْتَ نَحِيبَ أُمِّيَ في الدُّجى **** تَبْكي شَباباً ضاعَ في الرَّيْعانِ

وتُكَتِّمُ الحَسراتِ في أَعْماقِها **** أَلَمَاً تُوارِيهِ عَنِ الجِيرانِ

فَاطْلُبْ إِليها الصَّفْحَ عَنِّي إِنَّني **** لا أَبْتَغي مِنَها سِوى الغُفْرانِ

مازَالَ في سَمْعي رَنينُ حَديثِها **** وَمقالِها في رَحْمَةٍ وَحنانِ

أَبُنَيَّ: إنِّي قد غَدَوْتُ عليلةً **** لم يبقَ لي جَلَدٌ عَلى الأَحْزانِ

فَأَذِقْ فُؤادِيَ فَرْحَةً بِالْبَحْثِ عَنْ **** بِنْتِ الحَلالِ وَدَعْكَ مِنْ عِصْياني

كانَتْ لها أُمْنِيَةً رَيَّانَةً **** يا حُسْنَ آمالٍ لَها وَأَماني

وَالآنَ لا أَدْري بِأَيِّ جَوانِحٍ **** سَتَبيتُ بَعْدي أَمْ بِأَيِّ جِنانِ

هذا الذي سَطَرْتُهُ لكَ يا أبي **** بَعْضُ الذي يَجْري بِفِكْرٍ عانِ

لكنْ إذا انْتَصَرَ الضِّياءُ وَمُزِّقَتْ **** بَيَدِ الْجُموعِ شَريعةُ القُرْصانِ

فَلَسَوْفَ يَذْكُرُني وَيُكْبِرُ هِمَّتي **** مَنْ كانَ في بَلَدي حَليفَ هَوانِ

وَإلى لِقاءٍ تَحْتَ ظِلِّ عَدالَةٍ **** قُدْسِيَّةِ الأَحْكامِ والمِيزانِ

Sad Sad Sad



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصعب الخير
مشرف قسم انتخابات مصر الثورة
مشرف قسم انتخابات مصر الثورة
avatar

تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 3089
الجنس : ذكر
التقييم : 12
العمر : 30
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الأحد أكتوبر 23, 2011 11:43 pm

رحم الله الشاعر
وكلماته رائعه في هذة القصيدة
حزاك الله خيرا
ويعد من شهداء الكلمة الذي اغتيل بيد اثمه
وبسبب اشعارة التي اتهمت الحكومه بالبطش والطغيان
فقد كتب الي عبد الناصرمخاطبا

أنزلْ بهذا الشعب كل هوانِ ** وأعدْ عهود الرق للأذهانِ
أطلقْ زبانية الجحيم عليه مِنْ ** بوليسكَ الحربيِّ والأعوان


وهوا الذي كان قد كتب للثورة 52


أمل تحقق في البلاد عسيرُ ** قد كان في خلد الفقير يدورُ
لمّا أعيد إلى الكنانة مجدها ** وانجاب عنها الليل والديجورُ
بعث الإله إلى البلاد "نجيبها" ** فتحطمت للمفسدين صخور
لا أرجع الرحمن أياماً مضت ** كانت علينا بالشقاء تدور


ومن أشهر قصائدة أيضا قصيدة بعنوان شباب الإسلام
والذي اصبحت أنشودة رائعة تدمع لها العين حين سماعها
لتذكرنا بأمجاد أمتنا التي اضعناها جيلا بعد جيل وننتظر العودة


مَلَكْنَا هذه الدنيا قرونَا ** وأخضعها جدودٌ خالدونَا
وَسَطَّرْنَا صحائفَ من ضياءٍ ** فما نَسِيَ الزمانُ ولا نَسِينَا
حملْنَاها سيوفًا لامعاتٍ ** غداةَ الرَّوْعتأبى أنْ تَلِينَا
إذا خَرَجَتْ من الأغماد يومًا ** رأيتَ الهول والفتحَ المبينَا
وكنا حين يأخذُنَا وَلِيٌّ **بطغيانٍ ندوسُ لهُ الجبينَا
تفيضُ قلوبنا بالهديِ بأسًا **فما نُغضي عَنِ الظُّلْمِ الجفونَا
وما فتئ الزمانُ يدور حتى **مضى بالمجدِ قوم آخرونَا
وأصبحَ لا يُرَى في الرَّكْبِ قومي **وقد عاشوا أَئِمَّتَهُ سنينَا
وآلمني وآلمَ كلَّ حُرٍّ **سؤالُ الدهرِ أين المسلمونَا؟
تُرَى هل يرجعُ الماضي؟ فإِنِّي **أذوبُ لذلكَ الماضي حنينَا
بَنَينا حِقبة في الأرض مُلْكًا ** يُدَعِّمُهُ شبابٌ طامحونَا
شبابٌ ذلَّلوا سُبُلَ المعالي **وما عَرَفُوا سوى الإسلام دِينَا
تَعَهَّدَهُم فأَنْبَتَهُمْ نباتًا ** كريمًا طابَ في الدنيا غُصونَا
هُمُ وَرَدُوا الحياضَ مباركات ** فسالتْ عندهم ماءً مَعينَا
إذا شَهِدوا الوغى كانوا ** كُمَاةً يدكُّونَ المعاقل والحصونَا
وإِنْ جَنَّ المساءُ فلا تراهمْ ** مِنَ الإشفاق إلاَّ ساجدينَا




ان عز اخاك فهن


من خان حى على الفلاح خان حى على الجهاد




الأمة التي تفرط في الفجر في جماعة أمة لاتستحق القيام بل تستحق الأستبدال وعلى الجانب الأخر الأمة التي تحرص على صلاة الفجر في جماعة أمة اقترب ميعاد تمكينها في الأرض د/ راغب السرجاني



حماس يانور العين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لقاءالاحبة
مشرف قسم افتح قلبك
مشرف قسم افتح قلبك
avatar

تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2697
التقييم : 16
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 2:35 am

جزاكم الله خيرا
...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ديموقراطية
وسام االإشراف
وسام االإشراف
avatar

الموقع مش هتفرق
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2228
الجنس : انثى
التقييم : 12
العمر : 38
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:27 pm

شكرا جزيلا "مصعب الخير" على هذه المساهمة المثمرة

جزاك الله خيرا

وجزاكم مثله "لقاء الأحبة"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصعب الخير
مشرف قسم انتخابات مصر الثورة
مشرف قسم انتخابات مصر الثورة
avatar

تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 3089
الجنس : ذكر
التقييم : 12
العمر : 30
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الإثنين نوفمبر 07, 2011 10:53 am

ملكنا هذه الدنيا قرونا كلمات الشاعر هاشم الرفاعي



ان عز اخاك فهن


من خان حى على الفلاح خان حى على الجهاد




الأمة التي تفرط في الفجر في جماعة أمة لاتستحق القيام بل تستحق الأستبدال وعلى الجانب الأخر الأمة التي تحرص على صلاة الفجر في جماعة أمة اقترب ميعاد تمكينها في الأرض د/ راغب السرجاني



حماس يانور العين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الغريب
مشرف الركن الثقافى
مشرف الركن الثقافى
avatar

تاريخ التسجيل : 09/03/2011
عدد المساهمات : 2368
الجنس : ذكر
التقييم : 20
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: هاشم الرفاعي   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:27 pm

شكرا ديموقراطية على هذه الإطلالة الرائعة لأحد الشعراء الصادقين في مشاعرهم وعواطفهم وجهادهم من أجل الدين والوطن

رحم الله الشاعر

وجزاك خيرا

وجزيل الشكر للعمدة

وها هو الرفاعي يبكي متحسرا على الأزهر وأمجاده


قف في ربوع المجد وابك الأزهرا
واندبه روضاً للمكارم أقفرا

واكتب رثاءَكَ فيهِ نفثةُ موجَعٍ
واجعل مدادَكَ دمعَك المتحدرا

المعهد الفرد الذي بجهاده
بلغت بلاد الضاد أعراف الذُّرَى

سار الجميع إلى الأمام وإنه
في موكب العلياء سار القهقرَى

لهفى على صرحٍ تهاوى ركنه
قد كان نبعاً بالفخار تفجَّرا

من كان بهجةَ كل طرفٍ ناظرٍ
عادت به الأطماع أشعث أغْبَرَا

ما أبقت الأيدي التي عبثت به
من مجدِه عرضاً له أو جوهرا

لله ما أروي له في الشرق من
مجد على الأيام واراه الثَّرَى

كم موكبٍ في مصر سار إلى العلا
قد كان قائد ركبه المتصدِّرَا

عجباً أيدركه الأفول لدى الضحى
من بعد ما نشر العلوم مبكرا

سل مهبط الثورات عنها إنه
قد كان ناديها وكان المنيرا

المشعلون لنارها أبناؤه
تَخِذوا به جنداً هناك وعسكرا

والمضرمون أوارها بلغاؤه
في نشر روح البذل فاضوا أنهرا

من كل ذي حجرٍ لخير بلاده
رسم المكيدة للدخيل ودبَّرَا

لا ينثني عن بعثها دمويةً
أو يدرك النصر المبين مظفرا

سل موئل الأفذاذ من أشياخه
عن معشرٍ كانوا به أسد الشَّرَى

العاملين لرفعة الإسلام ما
منهم كهامٌ قد ونى أو قصَّرا

والمبتغين رضا الإله وما ابتغوا
من حاكمٍ عرض الحياة محقرا

كانوا المنار إذا الدياجي أسدلت
ثوب الظلام هدى الأنام ونورا

كانوا لمن ظلموا حصون عدالةٍ
كانوا الشكيم لمن طغى وتجبَّرا

ردُّوا غواة الحاكمين، وغيرهم
لتملق الأهواء كان مسخرا

لرضائها يبدي الحرام محللاً
ويدك معروفاً ويبني منكرا

في وجهها وقفوا وهم عزّلٌ وما
لبسوا سوى ثوب الهداية مغفرا

وإذا رأى منهم همام ريبةً
ناداه داعي دينه أن يزأرا

ما قامروا بالدين في سبل الهوى
كلا ولا تَخِذوا الشريعة متجرا

عاشوا أئمة دينهم وحماته
لا يسمحون بأن يباع ويشترى

ثم انطوت تلك الشموس وإنها
لأشد إيماناً وأطهر مئزرا

ولقد مضى دهرٌ ونحن مكاننا
لا نبتغي في العلم حظاً أكبرا

إن كان مجد الأمس لم نلحق به
أفلا نود غداً نصيباً أوفرا

هذي العلوم وحشوها لغو به
من كل جيل لا يزال مسطرا

علم نعالجه بفكر جدودنا
يبدو به الهذر القديم مكررا

إنا نريد من التقدم قسطنا
ونريد للإسلام أن يتحررا

ونريد أن نسقي الفنون رفيعةً
تجدي وليست طلسماً متحجرا

ما العلم إلاّ ما تراه لديك في
لُجَجِ الحياة إذا مضت بك مثمرا

أنى لمن ألفت نواظره الدجى
عند الخروج إلى السنا أن يبصرا

قد كان تنقيح العلوم وفحصها
بالبحث من فرض العمامة أجدرا

للمخبر انتبهوا ولا يعنيكم
من بعد هذا أن نبدل مظهرا

أنكون في دنيا الرقي نعامة
نخفي الوجوه وقد عرانا ما عرا

ما ضرني إذ نحن نخدع نفسنا
لو قلت ما أدري وفهت بما أرى

ليس التعصب للأبوة مانعي
من أن أقول الحق فيه وأجهرا

أترى تعود إلى المريض سلامةٌ
أم تصرع الأسقام من قد عُمَّرا؟!

أكرر شكري


عند كل غروب لا تنس محاسبة نفسك
" حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هاشم الرفاعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
telbana4all :: القسم الأدبى :: شعراء وادباء-
انتقل الى: