telbana4all
السلام عليكم ورحمة الله
اهلا ومرحبا بك فى منتدى تلبانة للجميع
اذا كنت مشتركا بالمنتدى الرجاء ادخال بياناتك
والتعريف عن نفسك
اما اذا كنت زائرا فندعوك للأنضمام الى اسرة منتدانا

(ادارة المنتدى)



telbana4all


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتتلبانه للجميع على الفيس بوكالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سليمان
مشرف الركن الأدبى
مشرف الركن الأدبى


تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 1251
التقييم : 25
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول   الخميس مايو 19, 2011 4:43 am

انها دعوة مني للنقاش حول هذا الشخص المدعو وائل غنيم...
وصراحة لا ادري لماذا لم نطرحه في ميدان المناقشة هنا سابقا ولم نتوقف عنده رغم انه توافرت لديه مقومات سواء سلبية او ايجابية تجعله مادة للحوار والنقاش ..
هذا الشاب العازف عن الاعلام , رغم كثرة مريديه من الفضائيات.
الداعي الى عدم شخصنة رموز عن الثورة,
الذي خضع لعملية تخوين وحملة عجيبة جدا من الهجوم الشرس اتهمته بالعمالة وبالماسونية وبالزوجة اليهودية وبالباحث عن الشهرة و...................الخ.
الشاب الذي كان يعمل في صمت حتى لم نسمع عنه في آتون الثورة الا من زملائه من رموزها حين طالبوا بخروجه , وبكاؤه الذي هز المشاعر المصرية..

ونظرا لشح المعلومات عنه"عندي على الاقل " فأجد نفسي شغوفا لطرحه للنقاش بالمنتدى حتى نتعرف عليه من قرب دون اي بواعث للمدح او الذم . خصوصا وانه غير مطروح بشكل حزبي او رئاسي او ايديولوجي حتى رغم تشهير اوباما به عبر ابداء رغبته ان يكون رئيسا لمصر.
ولا اخفي ان جزءا كبيرا من اسباب طرحي للموضوع هو المقالة المدرجة من الدكتور محمد عباس الرجل الذي وقف في وجه الاعاصير في اوائل التسعينات بوجه الديكتاتور عبر جريدة الشعب فسجن واوذي الا انه كان صلبا كالجبل..
فلنقرأ المقالة ثم نتناقش

وائل غنيم
د. محمد عباس | 19-05-2011 01:42

ثمة طرفة تروى عن بعض رجال الدين، ولكن بعض الصحافيين أولى بها. وأصل الطرفة يقول أن بعض رجال الدين المنحرفين تنافسوا في سرقة مال الله! فقالت المجموعة الأولى: نحن نفرغ صندوق النذور، ثم نرسم دائرة ونقذف بالنقود إلى أعلى فما وقع داخل الدائرة أخذناه لأنفسنا وما وقع خارجها وزعناه على الفقراء، وقالت المجموعة الثانية لقد اكتشفنا طريقة أفضل وأدق، فنحن لا نرسم دائرة، بل نقذف الأموال إلى أعلى، فما أراده الله للفقراء أخذه وما سقط على الأرض فهو لنا!.

المحزن أن بعض الصحافيين يتصرفون بطريقة مشابهة، فهم يطلقون من الأكاذيب كل ما تسمح أو لا تسمح به قوانين الاحتمالات والصدفة(معلومة: حتى الصدفة لها قوانينها)، يطلقون كل ما يخطر ببالهم، فما سقط من أكاذيبهم داخل الدائرة فأصاب ضحاياهم فمرحى، وما وقع خارج الدائرة فلم يصب سينساه الناس، يكذبون كما يتنفسون، بنفس التلقائية والسلاسة، دون أخلاق مهنية ودون معايير صحافية ودون وازع من خلق أو دين أو ضمير، فإذا صحت بقوانين الصدفة – ومراهنات القمار- بعض أكاذيبهم فقد تتسابق الصحف والفضائيات إليهم، فإذا لم تصح – وهو ما يحدث غالبا- فلن يتذكر أحد الأمر. إذ كيف يتذكرون كذبة أو عدة أكاذيب وسط مليارات الأكاذيب التي تضخها صحفنا وفضائياتنا دون أي محاولة لمعالجتها كما تعالج مياه الصرف الصحي.

الشاب النابه وائل غنيم كان واحدا من أكثر من تعرضوا لهذه الأكاذيب، إلا أن الأكاذيب التي تعرض لها وائل لم تكن أكاذيب الصدفة العشوائية فقط، بل كانت أكاذيب سبق الإصرار والترصد.

كان اسم وائل غنيم خيالا غامضا عند أكثر الناس حتى المهتمين والمتابعين، وبدأ الحديث عنه مع بدايات الثورة لكن أحدا لم يلتفت إلى أهمية دوره حتى انفجر الوعي به مع حلقة منى الشاذلي معه في قناة دريم في برنامج العاشرة مساء. في هذه الحلقة بدت تفاصيل شخصية وائل غنيم، شاب مصري في غاية الذكاء والتوهج والحب لوطنه، لبق وصادق ومتحمس، ومن خلال الحديث علمنا عن عبقريته في الشبكة الإليكترونية حتى أن مجلس الوزراء كان يستعين به لحل مشاكل بعض البرامج. كان اجتماع الأمرين غريبا، التوهج والإخلاص واللباقة من ناحية والخبرة التكنولوجية العميقة من ناحية أخرى. إلا أن الأمر لم يقتصر على ذلك، فقد علمنا عن جهوده الذكية الدؤوبة المستمرة المتصاعدة في التخطيط للثورة، كان هو يراها، وكان شديد الإيمان بها عندما كانت جنينا أو نطفة في رحم التاريخ، رآها مكتملة، وكان واثقا من نجاحها، وكنا جميعا لا نرى، كان قد خرج من سجن مباحث أمن الشيطان لتوه، لم يكن قد علم بما حدث لرفاقه، وعندما علم، وعندما رأى صورهم على شاشة العاشرة مساء، انفجرت مشاعره وأجهش بالبكاء فأجهش الوطن بالبكاء معه. بكي فبكت الملايين. لم يستطع إكمال البرنامج، لكن لحظات الصدق هذه غرسته في ضمير الوطن وردة لا تذبل.

من اليوم التالي مباشرة بدأ الهجوم والتشكيك في دور وائل غنيم. والغريب أن من اتهموه كانوا هم الذين يحملون الصفات التي اتهموه بها، فالكذاب اتهمه بالكذب، والخائن التهمه بالخيانة، والمتأمرك اتهمه بأنه عميل أمريكا.

كان واضحا أنهم يخافون منه، كان سكارى مقهى وبار ريش قد تحركوا خمسين مترا ليصبحوا في ميدان التحرير وليزعموا أنهم هم الذين قاموا بالثورة، وكان لابد لوائل غنيم أن يكون هدفا لسهامهم ونبالهم وسيوفهم وعصيهم ولطلقات أكاذيبهم. لقد ارتبط اسمه بالثورة وكأنه ابنها البكري، حتى أنك لو طرحت أي احتمال لدوره القادم- ومنها أن يكون رئيسا للجمهورية- لما بدا الأمر غريبا ولا شاذا، ومن هنا كانت خطورته على الآباء المزعومين.

الغريب أن وائل كان طول الوقت ينكر دوره، ويؤكد أنه شخص عادي، ويعتذر عن أخطائه-وبالمناسبة لقد بالغ كثيرا بسبب حساسيته المفرطة في تعداد هذه الأخطاء، فأغابها لم يكن أخطاء بقدر ما كان استجابة مرنة لتغير الحدث- وكانوا هم من الجانب الآخر لا يكفون عن نشر الأكاذيب عنه ودمغه باتهامات مضحكة، وهم لا يخشون في الكذب لومة لائم ولا كشف كاشف، كانوا يكذبون آمنين وقد أدركوا أنهم يعيشون في الزمن الذي يكذب فيه الصادق ويصدق الكذاب، كان من ضمن ما أطلقوه عليه أن سعد الدين إبراهيم خاله، بينما الرجل لم يقابله مجرد مقابلة طول حياته، كان أجدى بهم لو ملكوا قدرا أكبر من الخيال أن يقولوا أن أوباما خاله! ألم يقل أوباما أنه يتمنى أن يكون وائل غنيم رئيسا لمصر، وهو الأمر الذي هللوا له كثيرا، فقد عثروا على الدليل الدامغ على خيانة وائل غنيم (وكلهم بلا استثناء رهبان لا يكفون عن التعبد وتلاوة الترانيم في الفلك الأمريكي) مع أن الأمر يدل على العكس، إنها قبلة الأفعى من أوباما، وليس ثمة شك أنه يخشى زعامة وائل غنيم، لذلك صرح هذا التصريح وهو يدرك أثره السلبي القاتل.

على أننا لابد أن نعترف بأن وائل غنيم قد ارتكب جريمة نكراء لا يمكن غفرانها أبدا، جريمة ليس لها توبة، فقد صرح في حديث أو مقال بأن:

زوجتي أمريكية أسلمت قبل سنة كاملة من مقابلتي ليها عن اقتناع وبعد قراءة كتب كتيرة عن الإسلام. زوجتي كانت مسيحية قبل إسلامها وزوجتي ملتزمة بتعاليم الإسلام أو بمعنى تاني زوجتي مسلمة أحسن مني ألف مرة. محجبة وبتصلي وبتصوم وبتربي الأولاد على احترام الدين.

خبر أسود:

زوجته مسلمة ومحجبة! وتصلى وتصوم! ولا تكتفي بهذا بل تربي أولادها على احترام الدين..

يحترم الدين؟!

ثم تريدون أن نغفر له.. وتعاتبوننا إذا ما كذبنا عليه..

يترك أولاده يربون على احترام الدين ثم يريدون أن يجعلوه بطلا من أبطال الثورة.. أليس يكفينا صفوت حجازي الذي كدر الماء علينا والإخوان الذين حمونا من القتل ليلة الأربعاء الدامي مما أعجزنا عن طمس دورهم.

إذن فوائل غنيم يحترم الإسلام، وربما اعتبره مرجعية، وربما وافق على بقاء المادة الثانية من الدستور.

يا داهية دقي!

وياسماء أمطري وياغيوم أرعدي ويا عواصف زمجري ويا فضائحيات أذيعي ويا صحافة الكذب انشري ويا كلاب الصيد انبحوا عليه.

وائل شاب شديد الشفافية والإخلاص، قررت دار نشر أن تشترى منه كتابا عن الثورة بمليوني دولار فقرر أن يتبرع بها كلها لجمعية خيرية ترعى رفاقه الشهداء الذين رجع إليهم بالفضل كله وأنكر على نفسه أي دور بطولة، هو بالواقع وبالفعل وبالتخطيط يستحقه، ورقم المليوني دولار ليس رقما كبيرا بالنسبة لواحدة من أكبر دور النشر ليس الامريكية فقط بل من اكبر دور النشر في العالم.

إن دور وائل غنيم في ثورة 25 يناير أكبر بكثير من المعلن ولست أدرى هل سيتطرق إلى ذلك في كتابه، وإن كنت لا أظن، لأنه عزوف عن الشهرة، منكر لنفسه ولدوره طول الوقت. وليس أدل على ذلك من عزوفه عن أن يكون نجما فضائيا في الداخل والخارج بينما كانت فضائيات العالم- وما تزال- تتهافت عليه.

اتهموه أيضا بأنه مزدوج الجنسية، وهو أمر غير صحيح وغير وارد.

قضاء أخف من قضاء: فالحمد لله. كان يمكن لخيال الشيطان أن يقول أنه ليس مصريا أصلا، أو أنه إسرائيلي.

وائل غنيم لم يتكالب على الفرصة السانحة ولا على مصر الذبيحة لينهشها كما يفعل مهاجموه، بل إنه يعد الناس بالانسحاب بمجرد تحقيق الأهداف. كما يؤكد أنه لن يكون له أي اشتراك في الحياة السياسية المصرية لكنه سيركز على المساهمة في تنمية المجتمع وتطوير التعليم وتشجيع السياحة ومساعدة الاقتصاد.

لو أراد وائل غنيم أن يكون رئيسا فربما استطاع.. ولو أراد أن يكون وزيرا لرحبوا به أيما ترحيب..

لكنه لا يريد.. ومصر تصدقه أنه لا يريد. في شفافية آسرة يقول وائل غنيم في حديث له:

أقسم بالله العظيم مش عايز أي حاجة منك يا مصر. أنا بس عايزك بخير.. أنا باراعي ضميري .. بجد مش باعمل أي حاجة تخليني مانامش بالليل .. هافضل دايما بيحركني دافع الوطنية وحب البلد والخوف على ولادها .. ممكن أرتكب أخطاء بس هاسمع نصايحكم وهاصلح أخطائي وأعتذر عنها بشكل رسمي. . وائل غنيم مش رمز ... وائل غنيم هو شخص عادي جدا زيه زيكم وحاول يكون ايجابي وربنا استخدمه في تحقيق حلم المصريين وكان ليه دور بسيط جدا زي ما ربنا بالظبط استخدم مئات الشهداء وآلاف المصابين وملايين المصريين. يا ريت بلاش التركيز على شخصنة الثورة في شخص وائل غنيم لأني مجرد واحد عادي.

وائل غنيم: لا تبتئس.. عزاؤك أنك توحدت بمصر.. مصر التي تحبك كما تحبها.. وعزاؤك أن من يكذبون عليها هم الذين يكذبون عليك، وأن الذين ينهشونها هم الذين ينهشونك.

لقد شبهت الصحافيين الكاذبين في البداية بالمرائين الكاذبين من رجال الدين..

أظن أن هناك تشبيها أدق..

فأولئك الصحافيون يا وائل، اشبه بالقناصة الذين وقفوا على سطح وزارة الداخلية والجامعة الأمريكية وفندق سميراميس، هم الذين قتلوا رفاقك الشهداء يا وائل، ورفاقهم من الصحافيين يحاولون الآن بطلقات الكذب أن يقتلوك!.



التـــــوقيـــــــــــــــــــع
سُـبـحـانَـكَ الـلَهُمَّ خَير مُعَلِّمٍ 000 عَـلَّـمـتَ بِـالقَلَمِ القُرونَ الأولى أَخـرَجـتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ 000 وَهَـدَيـتَـهُ الـنـورَ المُبينَ سَبيلا أَرسَـلـتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً 000 وَاِبـنَ الـبَـتـولِ فَـعَلَّمَ الإِنجيلا وَفَـجَـرتَ يَـنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً 000 فَـسَـقـى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام يوسف
مشرف قسم فكر و رأى
مشرف قسم فكر و رأى
avatar

الموقع فى الدنيا
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 820
الجنس : انثى
التقييم : 8
العمر : 33
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول   الخميس مايو 19, 2011 6:00 am

والله مقال رائع وجميل وفكرة حضرتك استاذ محمد رائعه

لانى بحثت كثيرا عن شخصية وائل غنيم لكى ارى من هذا العبقرى

وحينما بحثت وجدت التضاد بين من هم مؤيدين ومن هم العكس .


والان استمع مع حضرتك لخبراتكم وآرائكم وان كان هذا الشخص

بهذا الوصف الجميل فله منا كل الاحترام والتقدير وهذا رد جزء من جميله.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لقاءالاحبة
مشرف قسم افتح قلبك
مشرف قسم افتح قلبك
avatar

تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2697
التقييم : 16
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول   الخميس مايو 19, 2011 11:16 am


جزاك الله خيرا استاذ محمد موضوع جميل جدا واحق للنقاش
عندما قامت الثورة تردد هذا الاسم امامي كثيرا ولكن لم اعلم عنه اي شيء
فبدأت بالبحث عنه ووجدت صفحته الشهيرة علي الفيس بوك تعرفونها جميعا (كلنا خالد سعيد )
وبدأت أقرأ ما يكتبه لاتعرف علي تفكيرة وما يدور بداخله واصبحت متابعة هذه الصفحه عادة يوميه لمعرفه الاخبار منها والتعرف عليه وعلي اصدقائه وكيف يخططون معا لمصر اجمل لمصر الحريه لمصر الكرامه
وبدأت ابحت عن معلومات عنه وعنه حياته الاجتماعية واي معلومات خاصه به
وكل ما عرفته عنه واعلم ان معلوماتي قصيره ومختصرة فهو شاب مصري تقريبا يعمل في الامارت متزوج وثري وليس بحاجه الي مال او الي تحسين معيشه لتكون دافع مثلا للقيام بالثورة ولكنه كل ما يريده هو ان يري بلده احسن
ان ينتهي الظلم والذل والجوع والفقر وان ما دفعه وحركه هو حادثه خالد سعيد وانه قام باحتجاجات كثيره من خلال اصدقائه المقيمين في البلد واعتصامات ولكن تلك المره التي تحولت فيها الاعتصام الي ثورة حقيقيه بمعني الكلمه
فقد جاء في وقت كان الشعب فيه يعاني من الاختناق والظلم الذي يكان ان يقتله وفجأة وجد امامه من يمد اليه يده للتغير وبتوفيق من الله تعالي اندفع الشعب بكل ما يملك من قوة ليقول لا .. ليقول كفايه .. ليقول نعم للتغير وتحسين اوضاعنا السيئة وشاء الله ان تكون هي الثورة التي تنهي هذا العهد الفاسد والنظام الظالم علي يد هذا الشاب المدعو وائل غنيم فهو كما قالوا شرارة اشعلت نار الثوره ثورة شعب صادق ومهما كان هذا الشخص ومهمها قالوا عنه من اكاذيب وادعاءات وافتراءات لا يصدقها عقل فله منا جميعا الف شكر وكل احترام
لانه به قامت الثورة وبه عادت لنا الكرامه وبه عاد الينا الوطن
اسفه علي الاطاله واعلم ان معلوماتي ضئيله وبالتأكيد مليئة اخطاء ولكن هذا ما اره
شكرا جزيلا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ديموقراطية
وسام االإشراف
وسام االإشراف
avatar

الموقع مش هتفرق
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2228
الجنس : انثى
التقييم : 12
العمر : 39
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول   الخميس مايو 19, 2011 3:08 pm

لم أسمع عن وائل غنيم حرفا إلا بعد قيام الثورة حين أبلغت جوجل عن اختفائه وتدوول الخبر
وبعدها تم الإفراج عنه وظهر في صورة البطل
وبعدها حملات التشهير والاتهام بالعمالة

وبعيدا عن التحقق من صدق أو كذب الإدعاءات فكان يهمني عدم ربط الثورة بوائل أو غيره
فالثورة ثورة شعب
وبالرغم من أهمية الدعوة للخروج لها إلا أنها ما كانت لتحقق شيئا لولا تفاعل الشعب معها ودعمه لها

واستحسنت مقولة وائل أنه لا يريد منصبا سياسيا أو نفوذا وهذا جيد
وإن كان بعد عن الإعلام بمحض إرادته فيشكر على القرار

لأننا لسنا بحاجة لمواضيع تسير الفرقة والاختلاف أكثر
ونهمل الأصل ونسعى وراء إثبات صدق أو كذب الأحاديث حول شخص غنيم

ولسنا بحاجة لصناعة بطل ونلتف وراءه لمجرد دعوته للخروج للتظاهر

فمقاييسنا للاختيار لابد وأن تختلف وإلا فلما كانت الثورة ؟!!

وإن كان وائل صادقا فهدفه بإذن الله سيتحقق طالما نتجنب المواضيع المثيرة للجدل دون جدوى في الوقت الحالي

وحينها سيسترد كل ذي حق حقه ويرد اعتباره

فالآن لسنا بصدد التحقيق في صدق وكذب الادعاءات

عفوا وائل ... مصر أهم !!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الغريب
مشرف الركن الثقافى
مشرف الركن الثقافى
avatar

تاريخ التسجيل : 09/03/2011
عدد المساهمات : 2368
الجنس : ذكر
التقييم : 20
الأوسمة : :

مُساهمةموضوع: رد: عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول   الخميس مايو 19, 2011 4:40 pm

شكرا أيها البارع


وأرى أن هذا مقال مهم فمحاربة وائل ليس إلا محاولة للتقليل من الثورة وهدفها بتسفيه أحد رجالها المخلصين وتوجيه التهم إليه وهم يعلمون أسلوب فكرنا الذي يترك الأصول وينظر بل يحدق في الفروع وسرعان ما تتحول الدفة من بطل إلى ....

لذا أرجو أن نستثمر مثل هذا البطل وتجاهله لنفسه مع قدرته على الدفاع عن نفسه ، إلا أنه اهتم بالأصل هدفه الأسمى وليس سمعته أو شخصه

يجب أن نثبت كذب المغرضين وتوعية أهلنا وحمايتهم من أن تشوش افكارهم بما يدسه المغرضين المفسدين في عقولهم وإن شاء الله ننجح

والله المستعان


عند كل غروب لا تنس محاسبة نفسك
" حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما يكتب د.محمد عباس عن وائل غنيم....فماذا يقول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
telbana4all :: طور نفسك :: قسم اللغات :: لغتنا العربية-
انتقل الى: